نشر التعليم والمعرفة

”أحد أهم دروس التاريخ، قديمه وحديثه، هو أن نهضة الدول والشعوب والحضارات تبدأ من التعليم، وأن مستقبل الأمم يبدأ من مدارسها“
محمد بن راشد آل مكتوم

شكل العام 2016 أكبر احتفاء من نوعه بالقراءة المعرفية، مع إعلان العام 2016 في دولة الإمارات عاماً للقراءة. وكان لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية دور فاعل في نشر رسالة القراءة في العالم العربي من خلال مبادرات ومشاريع نوعية عدة.

من أبرز مبادرات نشر التعليم والمعرفة إطلاق تحدي القراءة العربي، أضخم مبادرة قرائية معرفية من نوعها على مستوى الوطن العربي لتعزيز عادة القراءة لدى النشء، حيث شارك في الدورة الأولى من التحدي (العام الدراسي 2015 / 2016 ) 3.5 ملايين طالب وطالبة، ليتضاعف هذا العدد في الدورة الثانية (العام الدراسي 2016 / 2017 ) إلى 7 ملايين طالب وطالبة.

كما تم إطلاق مكتبة محمد بن راشد، التي بدأ العمل على بنائها في الربع الأول من العام 2016 ، وسوف يتم تدشينها رسمياً في العام 2018 . تبلغ كلفة المكتبة، التي ستمتد على مساحة مليون قدم مربع، مليار درهم، وستضم 4.5 ملايين كتاب، ما بين كتاب مطبوع ورقمي وصوتي.

وبلغ إجمالي الإنفاق على المبادرات الخاصة بنشر التعليم والمعرفة 590 مليون درهم، استفاد منها 9.3 ملايين شخص في العالم. وتم إنفاق 74.5 مليون درهم على البعثات الدراسية وبرامج المنح والزمالة والفعاليات المعرفية لكل من مؤسسة الجليلة ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

  • دبي العطاء
  • مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة
  • مكتبة محمد بن راشد
  • جائزة محمد بن راشد للغة العربية
  • قمة المعرفة
  • تحدي القراءة العربي
  • جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة
Education
9.3 ملايين شخص

عدد المستفيدين من مبادرات نشر التعليم والمعرفة في 2016

590 مليون درهم

حجم الإنفاق على مبادرات نشر التعليم والمعرفة في 2016

74.5 مليون درهم

حجم الإنفاق على البعثات الدراسية وبرامج المِنَح والزمالة في 2016

Education

مكتبة محمد بن راشد

1 مليون

قدم مربع المساحة الإجمالية

4.5 ملايين

عدد الكتب المطبوعة والرقمية والصوتية

1 مليار درهم

الكلفة الإجمالية

Education

تحدي القراءة العربي

عدد الطلبة الذين شاركوا في تحدي القراءة العربي

7 ملايين طالب

العام الدراسي (2016/ 2017)

3.5 ملايين طالب

العام الدراسي (2016/2015)

نشر التعليم والمعرفة

القراءة ... أمل المستقبل

مبادرات نشر التعليم والمعرفة

Education 590 مليون درهم

حجم الإنفاق في 2016

Education 9.3 ملايين شخص

عدد المستفيدين حول العالم في 2016

تحدي القراءة العربي

Education 3.5 ملايين طالب وطالبة

العام الدراسي 2015 / 2016 عدد الطلبة المشاركين

Education 7 ملايين طالب وطالبة

العام الدراسي 2016 / 2017 عدد الطلبة المشاركين

دبي العطاء

Education 2.2 مليون شخص

عدد المستفيدين من الأنشطة والبرامج التعليمية في 2016

كان العام 2016 محطة مفصلية للتعليم والقراءة في العالم العربي؛ فقد أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، العام 2016 عاماً للقراءة، ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بوضع إطار استراتيجي مستدام لترسيخ ثقافة القراءة في المجتمع الإماراتي وإعداد جيل قارئ وترسيخ الدولة عاصمة للمحتوى والثقافة والمعرفة.

وتبنت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية إلى جانب مؤسسات وهيئات أخرى في مختلف أنحاء الإمارات والعالم العربي المبادرة عبر المساهمة في تشجيع القراءة والكتابة باللغة العربية.

وفي العام 2016 ، بلغ حجم الإنفاق على جميع مبادرات نشر التعليم والمعرفة تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية 590 مليون درهم إماراتي.

التعليم للجميع

في الوقت الذي ينصبّ فيه التركيز الرئيسي لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية على تحسين جودة الحياة للناس في العالم العربي، فإن جهودها وتأثيراتها تتجاوز حدود المنطقة لتشمل العالم النامي، مادَّةً أياديها إلى الشعوب التي تحتاج إليها.

تتمتع دبي العطاء، كمؤسسة إنسانية تركّز على توظيف التعليم كمحفّز لمساعدة المجتمعات على التخلص من الفقر، بتأثير فاعل عالمياً. فبين عامي 2007 و 2015 ، ساعدت 16 مليون شخص في 45 دولة، وفي العام 2016 أضافت 2.2 مليون شخص إلى قائمة المستفيدين من أنشطتها وبرامجها التعليمية.

وفي العام 2016 ، أعلنت دبي العطاء دعمها للتعليم في حالات الطوارئ حول العالم بتمويل أولي قيمته 73.5 مليون درهم. وأضيف إلى هذا الاستثمار غلاف مالي موجه للبحث بقيمة 36.7 مليون درهم، أطلق عليه اسم E-Cubed ، بهدف جمع الأدلة حول التعليم في حالات الطوارئ، وهو قطاع يعاني شُحاً في المعلومات بسبب صعوبة جمع البيانات في حالات الطوارئ والأزمات.

دبي العطاء

73.5 مليون درهم

حجم التمويل لدعم التعليم في حالات الطوارئ والإغاثة في 2016

وتنشط دبي العطاء في تعليم اللاجئين في لبنان، حيث أسهمت في تحسين مستوى القراءة والرياضيات والنتائج الاجتماعية والعاطفية المترتبة على اللجوء والتي يعاني منها 4,600 طفل سوري ممن يُعدّون الأكثر عرضةً للأزمات. وفي غزة وفّرت المؤسسة فرصاً ل 2,570 فلسطينياً عبر تزويدهم بالمواد التعليمية، ودعم رواتب المعلمين والتكاليف التشغيلية لمدرستين لمدة عامين.

قصص للأطفال

على مدار 70 عاماً، ظلت فلسطين ترزح تحت الاحتلال. وتحتاج رياض الأطفال بصورة خاصة إلى الدعم، حيث يعاني أطفال غزة من الشعور بالاستهداف والعزلة.
قامت دبي العطاء بتنظيم دورات تدريبية للمعلمين في حضانات الأطفال لتعزيز مستويات تعليم القراءة والكتابة ل 900 طفل. وعملت الفرق التدريبية كذلك على إعادة تفعيل نشاط قراءة القصص للأطفال وتشجيعهم على الإصغاء واكتساب عادة القراءة.
وتلقى الأطفال 3,500 حقيبة كتب، مليئة بالقصص وكتب وأقلام التلوين، بالإضافة إلى كتيّبات لمساعدة الأهل والمعلمين على تعزيز الموارد المتاحة لهم لتعليم دبي العطاء أطفالهم القراءة.

”أول كتاب يمسكه الطلاب يكتب أول سطر في مستقبلهم“
محمد بن راشد آل مكتوم

التحدي المعرفي الأكبر عربياً

يعتبر تحدي القراءة العربي مشروعاً رائداً لغرس ثقافة القراءة في نفوس النشء. وعند إطلاقها في العام 2015 ، حددت المبادرة المعرفية الأكبر من نوعها عربياً هدفاً يتمثل في تشجيع مليون طالب في العالم العربي، من الصف الأول وحتى الصف الثاني عشر، على قراءة 50 مليون كتاب بالمجمل. لكن المبادرة حققت في دورتها الأولى ثلاثة أضعاف رقم المشاركين المستهدف. فخلال العام الدراسي 2015 / 2016 ، قرأ أكثر من 3.5 ملايين طالب وطالبة ما يزيد على 150 مليون كتاب.

وفي العام الدراسي 2016 / 2017 ، بلغ عدد المشاركين في مشروع تحدي القراءة العربي، في دورته الثانية، 7 ملايين طالب وطالبة من 41,000 مدرسة في 15 دولة في العالم العربي قرأوا 200 مليون كتاب.

إلى جانب تحدي القراءة العربي، تعمل مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية على مشاريع لتشجيع إصدار مجموعة كبيرة من الكتب عالية الجودة باللغة العربية والموجهة للأطفال والشباب، فضلاً عن الاستثمار في تعزيز الكفاءات في قطاع النشر. وتشمل المبادرات توزيع إصدارات خاصة على نطاق واسع لكتاب ألف اختراع واختراع – التراث الإسلامي في عالمنا وكتاب ألف اختراع واختراع – حقائق مذهلة عن الحضارة الإسلامية ، للعائلات واليافعين والأطفال.

كذلك قامت مؤسسة دبي العطاء بتوسيع نطاق مِنَحها وجوائزها لتشمل ناشري الكتب العربية، ضمن جهودها الرامية لتعزيز صناعة النشر باللغة العربية.

بصيرة استثنائية

ضعف البصر لم يمنع أولئك الذين يتمتعون بالبصيرة من المشاركة في تحدي القراءة العربي. جنا مكرم أبو كامل طالبة لبنانية عمرها 12 سنة في مدرسة رؤوف أبو غانم، شبه كفيفة، إلا أن ذلك لم يمنعها من التفوق في دراستها.

كانت جنا تتلقى تعليمها في مركز تأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة. في الصف السابع، لاحظ القيّمون على المركز قدراتها المتميزة، فتم نقلها إلى مدرسة رسمية مع معلمتها الآنسة جمانة التي يُعزى لها الفضل الأول في غرس حب القراءة لديها. فازت جنا بالمركز الأول على مستوى المحافظة، قبل أن تحتل المركز الثالث في التصفيات النهائية على مستوى لبنان.

إرادة وعزيمة

بعد ثلاثة أيام من انضمامها إلى تحدي القراءة العربي، اكتشفت كوثر حميداني، الطالبة المغربية في السنة الثانية بكالوريا، أنها مصابة بسرطان الدم.
وقع الخبر على كوثر كالصاعقة، لكنها حافظت على هدوئها، وتابعت التركيز على المسابقة ودروسها المقررة لليوم التالي. تلخص كوثر تجربتها بالقول: اكتشفتُ أن الإرادة والعزيمة هما الطريق إلى النجاح .
من خلال تبادل الكتب مع زميلاتها في الصف، تمكنت كوثر من قراءة العدد المطلوب من الكتب، لتحتل المركز الخامس في تحدي القراءة العربي على مستوى المملكة المغربية.

النهوض باللغة العربية

تعمل مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية على دعم اللغة العربية من خلال عدة مبادرات وجوائز مثل جائزة محمد بن راشد للغة العربية، التي أقيمت دورتها الثانية، بالتزامن مع انعقاد المؤتمر الدولي الخامس للغة العربية في مايو 2016 ، الذي استقطب أكاديمي ومسؤولين ومختصين في هذا المجال لمناقشة سبل تعزيز مكانة اللغة العربية في العالم.

وتكرّم جائزة محمد بن راشد للغة العربية في كل عام 10 أشخاص، تقديراً لمساهمتهم في النهوض باللغة العربية ونشرها واستخدامها في الحياة العامة.

كما شكّلت القراءة المحور الرئيسي في قمة المعرفة التي عقدت في ديسمبر 2016 في دورتها الثالثة التي نظمتها مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة، وتتمثّل رسالتها في ترسيخ موقع دبي ودولة الإمارات كمركز للمعرفة.

مكتبة محمد بن راشد

equipping 1 مليار درهم

حجم الاستثمار في بناء وتجهيز المكتبة

space 1 مليون قدم مربع

المساحة الإجمالية للمكتبة

digital books 4.5 ملايين كتاب

عدد الكتب

وتجمع القمة السنوية شخصيات فاعلة ومؤثرين وخبراء وقادة فكر عالمي وإقليمي لدعم جهود التعلُّم ومناقشة الطرق المبتكرة لتبادل المعرفة حول العالم.

وتعتبر القمة كذلك منصة لجائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة التي تكرّم إنجازات الأفراد والهيئات والمؤسسات نظير إسهاماتهم المتميزة في نشر المعرفة.

وشهدت قمة المعرفة 2016 إطلاق مؤشر القراءة العربي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث قارن المؤشر وضع القراءة في المنطقة مع بقية دول العالم بالاستناد إلى معايير مرجعية، واستعرض الفرص المتاحة لمكافحة الأمية وتعزيز ثقافة القراءة.

أكبر صرح ثقافي

إسهاماً في إغناء الثقافة العربية، تم إطلاق مكتبة محمد بن راشد، كصرح ثقافي هو الأكبر عربياً، حيث سيتم تدشينها في العام 2018 . تبلغ كلفة المكتبة مليار درهم، وسوف تضم 4.5 ملايين كتاب، موزعة ما بين 1.5 مليون كتاب مطبوع ومليوني كتاب رقمي ومليون كتاب صوتي. ويتوقع أن تستقطب المكتبة، المقامة على مساحة مليون قدم مربع، 9 ملايين زائر سنوياً.

”المعرفة هي رأس المال الحقيقي للبشرية، وهي البوابة الرئيسية لتنمية مستدامة ولبناء اقتصاد عماده عقل الإنسان ومواهبه“
محمد بن راشد آل مكتوم

تعزيز القدرات التعليمية

من جانب آخر، تهدف مؤسسة الجليلة، وهي منظمة غير ربحية تركّز جهودها على التعليم الطبي إلى جانب البحوث والعلاج، إلى تنمية قدرات الطلاب من ذوي الإعاقات أو الاحتياجات التعليمية الخاصة.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل مؤسسة الجليلة مباشرة مع مواطني دولة الإمارات لتعزيز فرصهم المهنية، وتحديداً في قطاع الرعاية الصحية، وتشجيع الطلبة الإماراتي ي على دراسة الطب واتخاذه مساراً مهنياً في المستقبل. وقد سلّطت الضوء على فرص مهنية طبية لأكثر من 2,000 طالب مدرسي إماراتي ضمن قمة أطباء الغد التي نظمتها في دورتها الثالثة في إبريل 2016 .

وإلى جانب رعاية 58 طالباً وخريجاً جامعياً ملتحقين في برامج الرعاية الصحية في الدولة وخارجها، قدمت مؤسسة الجليلة 20 منحة بحثية و 3 منح زمالات دولية.

أمة تقرأ

في رمضان 2016 ، أطلقت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية حملة أمة تقرأ ، كأكبر حملة رمضانية معرفية لجمع التبرعات، بهدف جمع خمسة ملايين درهم لشراء وطباعة كتب وتوزيعها على الأطفال في مخيمات اللاجئين والطلاب المحتاجين في العالمين العربي والإسلامي، من خلال تجهيز 3,000 مكتبة. وقد نجحت الحملة في جمع 80 مليون درهم تكفي لشراء ثمانية ملايين كتاب.

حملة أمة تقرأ

80 مليون درهم

لتجهيز 3000 مكتبة في العالم العربي

فهم التوحد

عتيق مبارك أب لخمسة أطفال يعانون من التوحد، ت تاوح أعمارهم بين 6 و 22 عاماً. ونظراً لأن هذه الحالة تؤثر في شخصياتهم بدرجات متفاوتة، فقد مثّلت رعايتهم تحدياً هائلاً للأب، إلا أن رغبته في إلحاقهم بمدارس نظامية وإدماجهم في التعليم العام شكّلت بالنسبة إليه أولوية مطلقة.
من خلال انضمامه إلى برنامج تآلف لتدريب الآباء، الذي ترعاه مؤسسة الجليلة، والذي يُعنى بتوفير التدريب السلوكي لأهالي ومعلمي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لمساعدة أطفالهم على تنمية قدراتهم ومهاراتهم، امتلك عتيق المهارات المطلوبة للتعامل مع التحديات اليومية من أجل توفير الحياة الأمثل لأطفاله. ومع تنامي قدرته على فهمهم وتعزيز نقاط القوة لديهم وإعدادهم للتعليم التقليدي، فإنه بات قادراً على مساعدة أبنائه على تحقيق طموحاتهم.