مبادرات محمد بن راشد
آل مكتوم العالمية

المساعدات الإنسانية والإغاثية

المدينة العالمية للخدمات الإنسانية

تعتبر المدينة العالمية للخدمات الإنسانية، التي تأسست في العام 2003 ، مركزاً عالمياً رئيسياً للعمل الإنساني والخدمات اللوجستية في دبي. ويتمثل دورها الأساسي في تسهيل عمليات الإغاثة الإنسانية على نطاق دولي باستخدام قدراتها في مجال النقل والخدمات اللوجستية لتتيح لوكالات الإغاثة توفير المعونة الطارئة لضحايا الأزمات وتخفيف معاناة المجتمعات التي تعاني من الجوع والفقر. وتحتضن المدينة العالمية للخدمات الإنسانية مكاتب تابعة لوكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، وتقوم بدور فاعل في نقل المواد الإغاثية الطارئة، بفضل موقعها الاستراتيجي في دبي الذي يتيح للوكالات العاملة ضمن المدينة الوصول إلى ثلثي سكان العالم بالطائرة خلال ثماني ساعات أو أقل.

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية

تهدف مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، التي أنشئت في العام 1997 ، إلى تعزيز الجهود الخيرية والإنسانية عبر التخفيف من معاناة المحتاجين حول العالم وفي دولة الإمارات. وتنفذ المؤسسة عدداً من المشاريع التنموية والإغاثية، كالمبادرات المرتبطة بالصحة والتعليم. كما تدعم المجتمعات المحلية في مختلف أنحاء العالم من خلال بطاقات المواد الغذائية، فضلاً عن مشاريع عديدة أخرى. ويتم شحن البطاقات الممغنطة بمبالغ ائتمانية تتيح للمحتاجين شراء حاجياتهم الغذائية خلال شهر رمضان المبارك.
واتسع نطاق عمل المؤسسة منذ تأسيسها ليشمل أكثر من 31 دولة من خلال مجموعة متنوعة من المشاريع بالتعاون مع شركاء محليين ودوليين.

سقيا الإمارات

تهدف مؤسسة سقيا الإمارات إلى التخفيف من معاناة المجتمعات الأشد فقراً من خلال مشاريع تعنى بتنقية وتحلية المياه. وقد أنشئت المؤسسة في العام 2015 في أعقاب حملة «سقيا الإمارات »، التي أطلِقت في العام 2014 ، لتوفير مياه صالحة للشرب عبر حفر الآبار وتوفير المضخات ومعدات تنقية المياه. وتقوم المؤسسة بإجراء الدراسات والبحوث بالتنسيق مع شركائها من المؤسسات التعليمية والأكاديمية العالمية لتعزيز استخدام الطاقة الشمسية في إنتاج المياه، كما تساهم في دعم مشاريع تكنولوجيا المياه لمكافحة الجفاف.

مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة

تم إطلاق مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، كمؤسسة وقفية استشارية لخدمة الإنسانية، في العام 2016 وذلك للعمل على تحقيق رؤية دبي العالمية للأوقاف والهبات.
ويقدم المركز خدمات استشارية مجانية للأفراد والمنظمات المحلية والإقليمية والعالمية من أجل تحفيز وتمكين الأوقاف والهبات لتلبية الحاجات الاجتماعية للشعوب ولخدمة الإنسانية.
ويعمل المركز مع شركائه على توفير بيئة تشريعية واضحة للأوقاف والهبات واعتماد أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال. كما يعمل على تحديد الاحتياجات الملحة وتشجيع التمويل الجماعي لمشاريع الوقف والهبات.

بنك الإمارات للطعام

تم إطلاق بنك الإمارات للطعام في 4 يناير 2017 ، حيث يقوم بجمع فائض الطعام من الفنادق والمطاعم وأسواق بيع منتجات الأغذية ومحلات السوبرماركت والمزارع وغيرها، ليتم توزيعها على المحتاجين داخل الدولة وخارجها بالتعاون مع شبكة من المؤسسات الإنسانية والخيرية المحلية والدولية. يشكّل البنك، وهو الأول من نوعه في الإمارات، منظومة إنسانية واجتماعية واقتصادية وحضارية متكاملة لإطعام الطعام، ذات بعد محلي وإقليمي ودولي.
وتقوم بلدية دبي بالإشراف على المعايين المتبعة في «بنك الإمارات للطعام »، من خلال التأكد من تطبيق قواعد السلامة الصحية المعتمدة في ما يتعلق بحفظ وجبات الطعام وتخزينها، بالإضافة إلى الإشراف على العمليات الإدارية والتشغيلية للبنك.

الرعاية الصحية ومكافحة المرض

مؤسسة الجليلة

أنشئت مؤسسة الجليلة في العام 2012 ، كمؤسسة غير حكومية غير ربحية تسعى للارتقاء بحياة الأفراد من خلال التعليم والأبحاث في المجالات الطبية بالإضافة إلى توفير المساعدات العلاجية للمحتاجين. وتعمل المؤسسة على تعزيز التعليم الطبي والبحوث من خلال الاستثمار في إمكانات دولة الإمارات في مجال العلاج الطبي. وتقدم المؤسسة منحاً دراسية لتنشئة الجيل المقبل من خبراء الرعاية الصحية الإماراتيين وغيرهم، كما تدعم وتمول البحوث العلمية الرائدة التي تتناول التحديات الصحية السائدة في المنطقة.
ويهدف مركز أبحاث مؤسسة الجليلة، المقرر افتتاحه في مدينة دبي الطبية، لأن يكون محور الابتكار في المجال الطبي والحيوي على المستوى الإقليمي. وسوف يجمع هذا المركز، الذي يعتبر أول مركز بحوث طبية مستقل ومتعدِّد التخصصات في الإمارات، بين الخبرات المحلية والعالمية لابتكار حلول لخمسة تحديات صحية رئيسية تواجهها المنطقة وهي: السرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري، والسمنة، والصحة العقلية.

نور دبي

تم إطلاق مؤسسة نور دبي في العام 2008 ضمن رؤية تتمثل في إيجاد عالم خالٍ من مسبّبات العمى التي يمكن الوقاية منها. وتوفر المؤسسة برامج علاجية ووقائية في البلدان النامية لعلاج العمى والإعاقة البصرية على المستوى الإقليمي والعالمي.
وتنفّذ نور دبي عدداً من المبادرات حول العالم، وبخاصة في أفريقيا وآسيا، حيث تركّز على المناطق النائية التي تفتقر إلى الموارد والبنية التحتية الخاصة بالرعاية الصحية. وتوفّر المؤسسة عيادات متنقلة للعلاج، كما تدير برامج للتوعية والطب الوقائي وتستثمر في بناء القدرات.

”إن الاستثمار في التعليم يعني الاستثمار في سلام دائم وفي الأمن الذي يستحقه أبناؤنا من دون شك“
محمد بن راشد آل مكتوم

نشر التعليم والمعرفة

دبي العطاء

تهدف دبي العطاء إلى مكافحة الفقر عبر ضمان حصول الأطفال في البلدان النامية على تعليم عالي الجودة من خلال تصميم وتمويل البرامج التي تطمح إلى تحقيق التكامل والتأثير الفاعل والاستدامة والقابلية للتوسع. وتعمل دبي العطاء التي تأسست في العام 2008 ، على تحسين فرص حصول الأطفال على التعليم الابتدائي عالي الجودة من خلال برامج متكاملة تسهم في إزالة العقبات التي تمنع الأطفال من الالتحاق بالمدرسة وتحصيل العلم. وتقوم بذلك من خلال بناء وترميم المدارس والفصول الدراسية، وتحسين جودة المياه وخدمات الصرف الصحي والنظافة العامة في المدارس، وتوفير الوجبات المدرسية، ودعم الرعاية الصحية والتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، فضلاً عن تدريب المعلمين، وتطوير المناهج الدراسية ومهارات القراءة والحساب.

تحدي القراءة العربي

يعدّ تحدي القراءة العربي أكبر مبادرة معرفية على مستوى النشء في الوطن العربي، حيث يهدف إلى غرس القراءة كعادة متأصلة في حياة الأطفال والشباب العرب، وتنمية الشغف بالمعرفة لديهم.
تم إطلاق المبادرة في العام الدراسي 2015 / 2016 ، حيث تشمل طلبة المدراس في كل أنحاء الوطن العربي، من الصف الأول وحتى الصف الثاني عشر. وُيقام التحدي على مدار العام الدراسي ضمن تصفيات تتم أولاً على مستوى المدارس والمناطق التعليمية ثم على مستوى الدول، وصولاً للتصفيات النهائية التي تعقد في دبي.

مكتبة محمد بن راشد

تم الإعلان عن خطط لبناء مكتبة محمد بن راشد، كأكبر مكتبة في العالم العربي، في العام 2016 . تبلغ كلفة المكتبة مليار درهم، وسوف تقام على مساحة مليون قدم مربع، وستضم 4.5 ملايين كتاب، موزعة ما بين 1.5 مليون كتاب بين ورقي ورقمي وصوتي.

جائزة محمد بن راشد للغة العربية

تم إطلاق جائزة محمد بن راشد للغة العربية في العام 2014 ، وهي جائزة سنوية تهدف إلى تسليط الضوء على المبادرات المتميزة في نشر المعرفة والتعليم باللغة العربية، وتشجيع المساهمات الاستثنائية في ميدان اللغة العربية وتكريم جهود العاملين فيها، أفراداً ومؤسسات. تشمل محاور وفئات الجائزة: التعليم، والتِقانة (التكنولوجيا)، والإعلام والتواصل، والسياسة اللغوية والتخطيط والتعريب، والثقافة والفكر ومجتمع المعرفة. وتسعى الجائزة إلى ترسيخ مكانة الإمارات كمركز للتميّز في اللغة العربية، بالإضافة إلى تشجيع استخدامها في الحياة العامة ودعم الجهود المبذولة في تعليم اللغة على نطاق واسع.

قمة المعرفة

تعقد قمة المعرفة تحت إشراف مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وتستقطب القمة السنوية خبراء من مختلف أنحاء العالم لمناقشة المعرفة وسبل تطبيقها ضمن سياق محلي. وتعمل على تعزيز الأفكار والبرامج التي تدعم وتنشر الوعي بالمعرفة حول العالم.

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة

أطلِقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في العام 2007 ، وتهدف إلى تمكين أجيال الغد من ابتكار حلول مستدامة لتيسير عملية المعرفة والبحث في العالم العربي، كما تتعهد بتأسيس مجتمعات قائمة على المعرفة، من خلال تمويل المشاريع والأنشطة والمبادرات البحثية. وتشكل المؤسسة حاضنة للأفكار والابتكار، وتهتم بركائزها الأساسية التي

جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة

أطلقت جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في العام 2015 ، وتهدف إلى تسليط الضوء على أهمية نشر المعرفة ونقلها كمصدرٍ للتطور على المستوى العالمي وتحقيق الرخاء للشعوب، وتشجيع المعنيين والعاملين في مجال المعرفة، وتحفيزهم على الإبداع والابتكار في تطوير مسارات نقل ونشر وإنماء المعرفة حول العالم، وتكريم أصحاب المساهمات المتميزة في مجال نشر المعرفة.

ابتكار المستقبل والريادة

مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة

انطلقت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة كجهة تابعة لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي تقوم بتقديم خدمات متكاملة للشركات الصغيرة والمتوسطة المتواجدة في إمارة دبي.
وتسعى المؤسسة، التي تدير صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلى تعزيز روح الابتكار والقيادة في جميع قطاعات الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث تقدم الدعم لرواد الأعمال الناشئين، بدءاً من التخطيط للموارد المالية وتبسيط الإجراءات الرسمية، وصولاً إلى مساعدتهم في تأسيس أعمالهم.

جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب

تم إطلاق جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب في العام 2003 لتكريم رواد الأعمال المتميّزين. كما تكرّم الجائزة الأفراد والمؤسسات الذين أسهموا في تطوير ريادة الأعمال في دولة الإمارات.

جائزة رواد الأعمال الشباب

تعد جائزة رواد الأعمال الشباب من المبادرات الرائدة في مجال الأعمال، حيث توفّر الدعم والتشجيع لرواد الأعمال الشباب في سعيهم لتحقيق أحلامهم. وتشجع الجائزة طلاب المدارس الثانوية والجامعات للتخطيط لإطلاق مشاريعهم الخاصة إلى جانب منحهم فرصة تعلم مبادئ تخطيط المشاريع وتطوير مفهوم خاص للمنتجات والخدمات وممارسة الأنشطة التسويقية.

جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال

تهدف جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، التي أطلقت في العام 2005 ، إلى وضع مستوى تأهيلي عال للتميز في أداء الأعمال وتشجيع الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي للانضمام إلى مسيرة التميز، والاحتفاء بنجاح هذه الشركات وإنجازاتها البارزة والمتواصلة. كذلك، تسعى الجائزة إلى غرس ثقافة مؤسسية عالمية في المنطقة، بهدف خلق بيئة أعمال ذات تنافسية عالية تعزز من التجارة وتنمية الأعمال، مما يؤدي للمساهمة في نمو مستدام لاقتصاد دول مجلس التعاون الخليجي.

مؤسسة دبي المستقبل - متحف المستقبل

أنشِئت مؤسسة دبي للمستقبل في 2015 بهدف أداء دور محوري في استشراف وصناعة المستقبل في إمارة دبي، تماشياً مع إطلاق أجندة دبي المستقبل التي تمثل خارطة طريق تسترشد بها المؤسسة في استشراف مستقبل القطاعات الاستراتيجية على المدى المتوسط والبعيد، بالتعاون مع جهات ومؤسسات في القطاعين العام والخاص.
وتتبنى المؤسسة مشاريع طموحة تسهم في تعزيز استخدام التقنيات الرائدة مثل المسرّعات، وهي عبارة عن برامج وأنظمة متكاملة مصمّمة لدعم رواد الأعمال والمبتكرين من أجل تحويل أفكارهم إلى شركات ناجحة. كذلك تتولى المؤسسة مسؤولية إطلاق متحف المستقبل في 2018 الذي سيشكّل منصة لعرض واختبار أحدث الابتكارات والنماذج الأولية التي تطوّرها الشركات الناشئة، بالإضافة إلى عمالقة التكنولوجيا في العالم.

جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان

أطلقت جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان في العام 2014 ، بغية إبراز دور التكنولوجيا في تحسين حياة الشعوب.
وتُمنح الجائزة في نسختين، إحداهما عالمية بقيمة مليون دولار أميركي، وأخرى محلية بقيمة مليون درهم إماراتي، حيث تهدف النسخة المحلية إلى تكريم أفضل مشاركة لتقديم الخدمات الحكومية باستخدام الطائرات من دون طيار، التي ترتبط بقطاعات ذات أولوية، مثل الصحة، التعليم، والدفاع المدني، والنقل والمواصلات، وغيرها من الخدمات.
أما النسخة العالمية من الجائزة فتركز على تكريم أفضل الأعمال المشاركة في مجال تقديم خدمة حكومية أو إنسانية باستخدام الطائرات من دون طيار، مثل خدمات الإغاثة من الكوارث الطبيعية، والصحة العامة، والمساعدات الإنسانية بشكل عام.

جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان

تهدف جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان إلى تشجيع البحث واستخدامات الحلول المبتكرة في مجال الذكاء الاصطناعي والروبوتات للتصدي للتحديات التي تواجهها ثلاثة قطاعات رئيسية هي: الصحة، والتعليم، والخدمات الاجتماعية. كما تهدف الجائزة إلى رفع مستوى الوعي العام بالفرص الواعدة التي توفرها هذه التطبيقات وبأهمية ترجمة الأفكار الإبداعية إلى واقع ملموس.

جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه

تم إطلاق جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه في العام 2014 ، وهي تابعة لمؤسسة سقيا الإمارات. وتهدف الجائزة بفئاتها الثلاث لإيجاد حلول لمشكلة شح المياه في العالم عبر تشجيع الشركات الرائدة ومراكز البحوث والمؤسسات والمبتكرين في أرجاء العالم كافة للتنافس حول إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة لمشكلة المياه باستخدام الطاقة الشمسية.

تمكين المجتمعات

حوار الشرق الأوسط

أطلقت مبادرة حوار الشرق الأوسط في العام 2016 ، كمنصة لتبادل الأفكار والآراء والتصورات والابتكارات الجديدة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تهدف إلى تشجيع حوارات بناءة حول أهم القضايا والتحديات التي تشهدها المنطقة. وتنشر المبادرة مقالات أسبوعية تناقش الشأن الإقليمي وتتناول مختلف المجالات التنموية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

صناع الأمل

تم إطلاق مبادرة صناع الأمل في أوائل العام 2017 . وتهدف المبادرة إلى تسليط الضوء على أصحاب العطاء في الوطن العربي الذي يعملون من أجل خدمة الآخرين وتحسين ظروفهم المعيشية. وتسعى جائزة «صناع الأمل » إلى تكريم هؤلاء الأشخاص الذين يصنعون الأمل ويسهمون في تحسين الحياة، وذلك من خلال التعريف بهم وبمشاريعهم وتعزيز شهرتهم وتوفير الدعم المادي لهم، لمساعدتهم على مواصلة مشاريعهم التطوعية وجهودهم الفردية المتميزة في غرس الأمل في بيئاتهم ومجتمعاتهم، وتوسيع نطاق مبادراتهم ليستفيد منها أكبر عدد ممكن من الناس.

مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري

تأسس مركز الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للتواصل الحضاري في العام 1998 ، حيث يقوم بدور محوري كجسر للتواصل بين الجنسيات المختلفة التي تعيش وتعمل في دولة الإمارات، فضلاً عن زوار الدولة من مختلف أنحاء العالم. ويسهم المركز في التعريف بالثقافة والتراث والتقاليد المحلية. وعمل منذ تأسيسه على توفير مواد تعليمية وتوعوية للمدارس والجامعات المحلية والدولية.

مؤتمر دبي الرياضي الدولي

أطلق مؤتمر دبي الرياضي الدولي في العام 2006 ، وهو حدث سنوي يتناول القضايا الرئيسية التي تمس الرياضة على المستوى العالمي، حيث يلتقي سنوياً المتحدثون في شؤون الرياضة والجمهور، بما في ذلك الحكام والمديرون والوكلاء ونجوم كرة القدم لمناقشة الحلول المتعلقة بالحوكمة الرشيدة في مجال الرياضة، من أجل دعم نجاح الأندية والاتحادات المهنية والهيئات الدولية.

جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي

أطلِقت جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي في العام 2009 ، حيث تسعى إلى تكريم الأفراد والفرق والمؤسسات المبدعة في المجال الرياضي.

مركز محمد بن راشد لإعداد القادة

أطلق مركز محمد بن راشد لإعداد القادة في العام 2003 ، حيث يعمل على إعداد قادة المستقبل في مختلف المجالات، وتزويدهم بالمعارف والخبرات عالية المستوى من أجل دعم مبادرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الدولة.

كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية

انطلقت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في العام 2005 ، حيث تعتبر أول مؤسسة أكاديمية بحثية متخصصة في الإدارة الحكومية والسياسات العامة في العالم العربي. وتهدف الكلية إلى دعم التميز الحكومي في دولة الإمارات والوطن العربي، وبناء قادة المستقبل من خلال منظومة متكاملة من البرامج التعليمية والتدريبية والبحثية. وتتعاون الكلية مع عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، إقليمياً ودولياً، وتعتبر نموذجاً فريداً من نوعه للمؤسسات الأكاديمية، بتركيزها على الجانب التطبيقي للحوكمة.

المنتدى الاستراتيجي العربي

تأسس المنتدى الاستراتيجي العربي في العام 2001 ، وهو منصة بارزة تتيح للقادة والمؤثرين الفاعلين حول العالم مناقشة التوجهات الجيوسياسية والاقتصادية والرؤى والاستراتيجيات المؤثرة على الصعيد العالمي، ومواجهة المخاطر واستغلال الفرص. ويوفر المنتدى توقعات مستقبلية قصيرة الأجل، وأفكاراً رائدة ورؤى ثاقبة حول كيفية تحقيق هذا الهدف.

منتدى الإعلام العربي

يعتبر منتدى الإعلام العربي منصة سنوية تتيح للشخصيات الإعلامية الرائدة المشاركة في مناقشات معمّقة وتبادل الأفكار حول قضايا الإعلام الحيوية للمنطقة والعالم. منذ انطلاقه في العام 2001 تحت مظلة نادي دبي للصحافة، استقطب المنتدى شخصيات إعلامية وصحفية من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى نخبة من القادة السياسيين والأكاديميين والمفكرين. ويشارك في المنتدى كل عام عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام ورؤساء التحرير وكتّاب الأعمدة والأكاديميين وكبار المسؤولين الحكوميين من الدول العربية والعالم. ويناقش المتحدثون والحضور في كل دورة من دورات المنتدى أجندة تشمل القضايا التي تواجه الإعلام والظواهر والتوجهات الجديدة.

جائزة الصحافة العربية

أسهمت جائزة الصحافة العربية، منذ إطلاقها في العام 1999 ، في الارتقاء بالعمل الصحفي والإعلامي في العالم العربي. ويتمثل هدفها الرئيسي في تكريم المواهب الخلاّقة وتعزيز التميّز وتحفيز الإبداع. وتشمل فئات الجائزة: الصحافة الاستقصائية، والصحافة العربية للشباب، وأفضل صورة صحافية، والصحافة الاقتصادية، والرسم الكاريكاتوري، والصحافة التخصصية، والحوار الصحافي، والعمود الصحافي، وشخصية العام الإعلامية. كذلك تكرّم الجائزة الصحفيين الذين ضحوا بأرواحهم لتوثيق تاريخ أمتهم والإنسانية جمعاء.

قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب

تهدف قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، التي أطلقت في العام 2015 ، إلى إيجاد منصة للتواصل بين المعلومات والأفكار والثقافات. وتغطي جلساتها مجموعة واسعة من القضايا الإيجابية والبنّاءة التي يتم تبادلها عبر مواقع شبكات التواصل الاجتماعي، من التعليم والصحة إلى التنمية البشرية. وتشهد القمة توزيع جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب، التي تسلط الضوء على أبرز مبادرات التواصل الاجتماعي التي يقدمها العرب من أفراد ومؤسسات في قطاعات مختلفة، حيث يتم تكريم أصحاب هذه المبادرات لتعزيز التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى الاستفادة من قنوات التواصل الاجتماعي في زيادة الوعي بالقضايا التي تهم المجتمع العربي.